مدونة عصفور المدينة

مدونة نظيفة إسلامية (زيادة الإيمان) الطرائف والتناقضات التخسيس والصحة العامة الإدارة والتنمية البشرية

قنوت الوتر- هذه الظاهرة الصوتية

Posted by ctybrd on October 7, 2007

الحمد لله وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد فإن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
روى أبو داود وأحمد وغيرهما عن ابن لسعد أنه قال : سمعني أبي وأنا أقول اللهم إني أسألك الجنة ونعيمها وبهجتها وكذا وكذا وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها وكذا وكذا فقال يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” سيكون قوم يعتدون في الدعاء ” فإياك أن تكون منهم إنك إن أعطيت الجنة أعطيتها وما فيها من الخير وإن أعذت من النار أعذت منها وما فيها من الشر

وروى أبوداود أيضا : قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل ” كيف تقول في الصلاة ” ؟ قال أتشهد وأقول اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ فقال النبي صلى الله عليه وسلم ” حولها ندندن ” .

وسئل الإمام أحمد رحمه الله : إن بالبصرة قوما يقنتون كيف ترى في الصلاة خلف من يقنت فقال قد كان المسلمون يصلون خلف من يقنت وخلف من لا يقنت فإن زاد في القنوت حرفا أو دعا بمثل إنا نستعينك او عذابك الجد او نحفد فإن كنت في الصلاة فاقطعها

أوتي النبي صلى اله عليه وسلم جوامع الكلم وجوامع الدعاء لو نظرت إلى حالنا اليوم وهذا الإسهاب وهذه الظاهرة الصوتية المسماه بالدعاء والتي تسجل في الأشرطة وتوضع في مكانها بين آيات الله والتلاوات وتستخدم في الرنات والرسائل الصوتية ويتناقل أخبارها القوم من عام لعام ويتفاخرون بها ويقارنون شيخا بشيخ حتى قال لي أحدهم وقد أخذه الحماس أقسم بالله العظيم أن الشيخ الفلاني هو أفضل واحد يدعو في العالم

قارن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم الذي علمه عائشة رضي الله عنها لليلة القدر : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني
هذا الدعاء على قصره هو عدة ليلة القدر وما يحمله من معاني أنك يارب بمقتضى صفتك واسمك العفو وليس لأني أستحق العفو اعف عني وما تحمله كلمة العفو من معاني كثيرة
قارن هذا الدعاء البسيط الذي يحفظه العامي والمتعلم والإمام والمأموم قارنه بهذه الظاهرة الصوتية ومافيها من جنادل وتراب ودود ولحود
وانظر إلى دعائه للمستضعفين رواه أبو هريرة وأنس أنه صلى الله عليه وسلم
قال قبل ان يسجد اللهم نج عياش ابن ابي ربيعة والوليد بن الوليد وسلمة بن هشام والمستضعفين من المؤمنين متفق عليه

قال الحسن بن علي رضي الله عنهما علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر قال ابن جواس في قنوت الوتر ” اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت “

ما أبسط تلك الكلمات وأجمعها وأشملها
أضف إلى ذلك ما يحدث من ترتيل وتغني بالدعاء كما يرتل القرآن ويتغنى به وخشوع القوم في ذلك الدعاء خشوعا وبكاء لا نجده عند آيات الله التي يخشع له ويتصدع منه الجبال

وأضف إلى ذلك أن يتحول ذلك الدعاء إلى موعظة أو خطبة يتوجه الإمام فيها إلى المأمومين بالموعظة وكأنه يخاطبهم ولا يناجي رب العالمين بل وتجد فيها من الجمل الاعتراضية وتلاوة الآيات

أضف إلى ذلك أن يتحول ذلك الدعاء منبرا سياسيا للمجاملات السياسية وتأييد سياسي لذاك الإمام العادل والدعاء بالهداية لكل من سواه من الأئمة غير العادلين

أضف إلى ذلك السجع المتكلف والتراكيب اللغوية التي يحار في فهمها اللبيب المستجمع تركيزه وليس المصلي الخاشع

أما تفاصيل الدعاء على الأعداء بتفاصيل تجمد الدم في العروق وتيتيم الأطفال والتشريد وترميل النساء ووو
ماذا لو دعا المسلمون أجمعون على من دنسوا القرآن في جوانتانامو ولم يستجب الله لنا وترك هؤلاء الكافرين يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل وخرج هؤلاء المسلمون قانعين أنهم أدوا ما عليهم تجاه نبيهم وتجاه قرآنهم ثم فوجئوا أن الله لم يستجب لهم

إن الله عز وجل قال : قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين

لا أقول لا ندعو عليهم بل ندعو ولكن وفقا لسنة نبينا ونوكل تفاصيل الانتقام منهم لله عزوجل ونعلم علم اليقين أن علينا واجبات قصرنا فيها بل وعندنا كثير من موانع إجابة الدعاء لابد علينا من إزالتها

إن من الاعتداء في الدعاء أن ندعو الله بأشياء ربما تكون مخالفة لقدر الله وقضائه المعلوم حتما أنه لا يتغير كمن يدعو مثلا أن يبلغ منزلة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وهذا مثال افتراضي ولكن يحدث في الأدعية طلبات مبالغ فيها جدا قد يكون العيب في فهمي لها ولكن لا أعلم ما يقصدون بها
أن يجعل الله لهم أوفر الحظ والنصيب مما أنزل من خير وبركة ورزق وووووو…..في تلك الليلة وأشباه ذلك

روى مسلم في صحيحه قالت أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم اللهم أمتعني بزوجي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبأبي أبي سفيان وبأخي معاوية قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد سألت الله لآجال مضروبة وأيام معدودات وأرزاق مقسومة لن يعجل شيئا قبل حله أو يؤخر شيئا عن حله ولو كنت سألت الله أن يعيذك من عذاب في النار أو عذاب في القبر كان خيرا وأفضل.

يا قوم إن المتأمل في دعوات النبي صلى الله عليه وسلم يرى هذا القصد والبعد عن التكلف واضحا اسمع مثلا
رب اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره
وهذا الحديث قالوا فيه توكيد الدعاء طيب هذه طريقة النبي صلى الله عليه وسلم في توكيد الدعاء لم يكمل الدعاء السطر سبحان الله على الأشرطة الممتلئة والبكاء والنشيج بل قيل إن بعضهم يردد قول لا إله إلا الله ربع ساعة كاملا في دعائه

إن من طبيعة الدعاء أنه سؤال العبد لربه وهذا يختلف من شخص لشخص حسب حاله وآماله وبثه وظروفه وما يجد قلبه عنده هو ما يمسه شخصيا ولذلك كان الدعاء في السجود هو الجدير بالإجابة
يعني لو تخيلنا شخصا لا يجد مأوى يؤيه أو لا يجد ثمن العلاج أو طرد من وظيفته أو سجن أبوه ووقف الإمام يدعو ربع ساعة للإمام العادل أو يدعو على اليهود لا أعتقد أن هذا الشخص يجد قلبه عند ذلك الدعاء وإن بكى حوله الباكون بل أقول وإن بكى هو معهم بالعدوى كما يحدث

تجدهم يقصرون السجود على التسبيحات ثم يعطون أكبر حصة من وقت الصلاة لذلك القنوت لو تخيلنا أننا وزعنا نصف ساعة في المتوسط في القنوت على عدد السجدات لكان نصيب السجدة دقيقتين ولكان لنا فرصة أن نناجي ربنا في السجود بدلا من السرعة التي يسجد بها بعضهم

حقيقة يا أخواني إن فتنة الميكروفون فتنة عظيمة دفعت الناس لاختراع والتزيد في طقوس لاستخدام هذه الميكروفونات والآن أضيف لها الكثير من الأجهزة المحمولة

ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين
وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجميعن

36 Responses to “قنوت الوتر- هذه الظاهرة الصوتية”

  1. عصفور المدينة said

    إخواني السلام عليكم
    كل حديث أدرجته في هذه التدوينة تأكدت من صحته ولكني أحرص على عدم التطويل بذكر التصحيح

  2. آلام وآمال said

    بارك الله فيك
    يارك الله فيك
    بارك الله فيك

    كنت بصلي ف مسجد والامام كان بيقنت بعد صلاة الفجر بعض ايام الاسبوع زي الاتنين والخميس مثلا
    ويوم الجمعة لازم يقنت فيه يعني شيء ثابت
    !!

    المهم حتى لا اخرج عن الموضوع
    كان من الدعاء ما ذكرته حضرتك من الدعاء الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم للحسن بن علي
    فكان الناس يأمنو عادي على الدعاء الى ان يصل الامام الى
    انك تقضي بالحق ولا بقضى عليك
    يقولو .. حقا
    يقول
    ولا يعز من عاديت
    يقولو .. نشهد
    يوقل تباركت ربنا وتعاليت
    يقولو.. يا الله

    ويستمرو على كده الى ان يغير صيغة الثناء على الله ويبدأ من جديد في الدعاء

    طبعا اكيد حضرتك عارف الحكاية دي

    انا عن نفسي لما بيجي الامام عند الاجزاء دي من الدعاء انا بسكت لأني بصراحة مش مقتنع ان الرد اللي الناس بترده ده وارد او صحيح
    وياريت حضرتك لو عندك علم بالمسألة دي ترد عليه وانا منتظرك دلوقتي لو موجود حضرتك
    وليا طلب من حضرتك لو ااتقابلنا ع الشات دلوقتي هبقى اقولك

    وربنا يكرمك ويجازيك خير عن هذه الافادة العظيمة
    ربنا يتقبل ويجعلها في ميزان حسناتك

  3. المهـ إلي الله ـاجر said

    السلام عليكم

    سبحان الله يا بشمهندس

    منذ اكثر من أسبوعين وأنا أبحث في موضوع التغني بالدعاء وكيف انه من صور الإعتداء في الدعاء كما قال بذلك كثير من اهل العلم . ولقد قمت فعلاً وقتها بطبع عدة فتاوي تشير إلي هذا الأمر لتوزيعها علي بعض الأئمة . والحمد لله وجدت بعض القبول لدي البعض . والبعض الأخر ما زال يجد أن هذا الموضوع كونه مشهوراً ومتأصلا لديه فلا يفهمه

    والمشكلة أن تجد
    أئمة الحرم وكل مشاهير القراء يقوموا بهذا التغني الذي لا سنة فيه ولا أصل له مما يقنع البعض أن بالأمر شرعية

    جزاك الله خيرا علي طرقك هذا الأمر الشائك

  4. طال الليل said

    بارك الله فيك أخى العزيز
    الموضوع فى غية الأهمية

    تعرف أنا إمتنعت عن صلاة الوتر مع أى إمام من سنين بسبب دعاء ما يطلبه المستمعون
    الوضع وصل معايا لدرجة التململ أسأل الله العافية من الإمام نفسه

    الغريب أنك تجد الناس معهم يشجعونهم بصراحة أنا حين أريد الدعاء أذهب لمسجد فى حوارى القاهرة وشيخ لا يعرفه أحد تقريبا هناك أسمع دعاءا بالمأثور فى الغاب وربما زاد فى الدعاء بعودة الأقصى ودعاء لشباب المسلمين بالهداية

    أما صحيح أنا أود أن أسأل سمعت قارئا يدعو يا سامع الصوت وياسابق الفوت هل هذا صحيح شرعا وهل هذامما ورد فى أسماء الله
    عصفور المدينة الكريم كل يوم أزداد تقديرا لعقلك وإعزازا لك

  5. أبا عبد الملك said

    حسبى الله
    و الله صدقت انه لذل و عين الذل ما يحدث
    و الغريب استمتاع الناس الغريب بهذا
    و التباكى أو البكاء فعلا
    و كم من منكر على الامام إن لم يقنت
    كيييييييييييييييييف
    ازاى يحرمهم من هذه المتعة
    و يا سلام على مدمنى العاء فى صلاة الفجر فى الصلوات العادية فى رمضان و غير رمضان
    سلام عليكم

  6. مشمش said

    ياااسلاااااااااااام
    فى الجون
    انا مرة سمعت من أخت أن واحدة أنهت الصلاة و قنوت الوتر وراء امام ثم ذهبت مسرعة تهرول لتلحق تسمع فقط دعاء الشيخ فلان فى مسجد علان

    و عجبى

  7. عصفور المدينة said

    أخي آلام وآمال
    تم التحديث بإضافة فتوى في قولهم حقا ونشهد

  8. حمدي مطوة said

    أخي عصفور …
    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الذي وافق كثيرا مما أجده في نفسي وبخاصة هذه الأيام.

    أنا حاليا سعيد لأن الأئمة لا يقنتون في صلاة التراويح ويؤجلون القنوت لصلاة التهجد والتي لا أحضرها وأفضل أن أصليها وحدي في البيت.

    أنا اسمي هذه الظاهرة من الإمام “بإجترار” الدعاء ، فبعضهم تشعر أنه لا يجد ما يقول ولكن واجب عليه أن يكمل الربع ساعة دعاء وإلا تركه الناس فيبدأ في إعادة بعض الأدعية التي سبق وقالها، طيب خلاص يا عمنا ما أنت قلتها خلاص، بس إزاي يعني عايزني أخلص بدري ويقولوا الشيخ ده مش بيعرف يدعي ويديها دعاء تاني بل أحيانا يقف قليلا ليتذكر مالم يقله وكما عبرت عنها أنت “بفتنة الميكروفون”.

    يوم الجمعة الماضي كنت أتناقش مع أحد الجيران في هذا الموضوع وكان رأيي أن هناك بعض الأدعية التي فقدت طعمها وإن كانت من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولكن لأنها لابد أن تقال في كل مرة فأصبحت بلا تأثير مثل “اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت …” تجد الناس يرددون “آمين” بدون أي شعور بمعناها وبصوت واهن ، بل هم ينتظرون أدعية أخرى جاءوا من أجلها فقط كي يتفاعلوا معها.
    بل تجدهم يتفاعلون أكثر مع الأدعية التي تدعوا للأقصى وهلاك أمريكا ووو ويعلو صوتهم بوضوح لإعلان تأثرهم بهذا الدعاء وإذا جاء الدعاء عند الأدعية الأخرى المألوفة تجد الأصوات هدأت وبدأ البعض في استخدام المناديل التي لم يكن ليجرؤ على استخدامها أثناء الدعاء المطلوب.
    فرد علي جاري بأن هناك بعض الأدعية من السنة والتي يجب أن تقال في كل دعاء، فقلت له ولكن إن كانت هذه الأدعية فقدت تأثيرها عند الناس كما أوضحت منذ قليل، فقال لابد من أن تقال لأنها من السنة. إذن فهل أنا اعتبر آثم لأني أشعر كثيرا بالملل من دعاء بعض الأئمة الذين يطيلون؟، وإن كنت لا أنفي أن للمعاصي أثر كبير على التركيز في الصلاة والإحساس بأثر الدعاء.

    وفكرت في نفسي … أليس الدعاء الذي يستشعره قلب الداعي هو المطلوب وهو الذي يقع عند الله بإذنه تعالى؟ إذن فماذا عن الدعاء الذي يستمر لنصف ساعة ولا يستشعره المأمومون إلا في بعض الأدعية التي تخصهم بعينهم كالدعاء بالشفاء لمرضى المسلمين ويكون المأموم مريضا وهكذا. وأنا مثلا كنت أنتظر أن ينتهي الإمام من الدعاء وأزيد بدعاء لأمي وأبي قبل الصلاة على النبي والسجود وهذا طبعا لأنني لم أستطع أن أدعو لهما خلال التأمين على دعائه.

    طيب هل لو جلست أنا طوال ليل رمضان وأحضرت مسجلا عليه من دعاء القنوت ما يكفي لعدة ساعات وجلست أردد ورائه بدون وعي وأنا مشغول بقراءة أو عمل شيء آخر. قل يقع هذا الدعاء من الله بمكان؟

    أنا عن نفسي وصلت لمعادلة أرجو من الله أن تكون صحيحة وأن يغفر لي خطأي وهي كالتالي:
    1-الدعاء لابد أن يكون من القلب ويستشعره الداعي.
    2-الدعاء في السجود أقرب للاستجابة.
    3-أن يدعو المرء بالأدعية التي تخصه ويشعر بحاجته لها ويستطيع أن يستشعرها.
    4-لا داعي لترديد أدعية لا يشعر بها في قلبه وإن كانت من السنن في الدعاء (كلنا ندندن حولها).
    5-أن يصلي المرء صلاة خاشعة ويدعو في سجوده كما شاء ولا يرفع حتى يستكفي من مناجاة ربه ولو كانت ركعتان فقط خير من صلاة طويلة تتجاوز الساعة مع إمام لا يستشعر معه بطعم الدعاء أو يستكفي مما أراد دعائه.
    6- الإجمال في الدعاء والأفضل ما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم إن استطاع أن يستشعر معناه أو يمرن نفسه على أن يستشعره مرة تلو مرة.

  9. الباحث عن الحقيقة said

    استاذى الفاضل
    انا سعيد جدا بهذا البوست الذى وافق كلامى فى تعليقى على موضوع العمرة 2 وسأعتبره ردا على تعليقى ذاك
    وشكرا لذكرك هذه الاحاديث ليكونكلامنا بعد ذلك على بينة وحجة
    …………
    بخصوص الفتوى اتفق معها فى انه لا أصل لها
    ولكن ذلك لا يجعل حكمها هو البدعة المنكرة
    فمع طول الدعاء يا سيدى الفاضل فأن حقا ونشهد وصدقا ويا الله تضمن يقظة المصلي اثناء الدعاء كما انها ألوان من التأمين والدعاء
    “قثل ادعو الله أو ادعو الرحمن ايا ما تدعو فله الاسماء الحسنى ” كذلك القول امين ,نشهد ,يا الله من قبيل الدعاء أو توكيد الدعاء كما فى نشهد ويا الله
    والله اعلم
    ولو ألتزمنا بما كان يدعو به رسول الله دون “اجترار فى الدعاء” الذي للاسف يتاجرون به مما يجعل شبهة الرياء داخلة فيه ..لما رأينا كل هذا
    شكرا يا استاذى على الموضوع القيم
    بالفعل انت استاذ وقد اجدت فى انتقاء موضوعاتك البسيطه والعميقة في نفس الوقت

  10. ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى said

    السلام عليكم .. أعجبنى الموضوع جدا .. خاصة النقطة التى تدور حول الدعاء بالتشريد و الترميل (للنساء) و التيتيم (للأطفال) على الأعداء .. ألا ندعو بالنصر عليهم و التمكن منهم تاركين الكيفية لله عز و جل؟؟ إذ ليس النصر دوما يكون فى معارك حربية تترمل فيها النساء و ييتم فيها الأطفال فمجالات الصراع كثيرة.. سياسية و فكرية اقتصادية و ثقافية.. إلخ

    شىء آخر أعجبنى و هو ذكركم لأمر استخدام الأدعية بشكل يقلل من شأنها فى رنات الهواتف المحمولة .. قد يكون ذلك محببا عند آخرين كبديل للنغمات العادية و لكن رأيى الشخصى هو أن الدعاء هنا تم وضعه فى غير موضعه

    لكن فى نهاية المقال وجدت الفتوى و كأنها تشذ عن السياق العام للمقال .. إذ ليس كل ما لم يفعله النبى يعتبر بدعة ضالة بل و من المعروف أن الدعاء ليست له كيفية محددة و إنما توجد الآداب التى يجب التزامها حين ندعو الله عز و جل.. و ما دام ذلك الأمر لا أصل له .. فما المانع من القيام بعمل “سنة حسنة” تسير فى سياق الشرع و يكون لصاحبها الأجر و أجر كل من عمل بها من بعده

    و لكم منى كل التحيات

  11. عصفور المدينة said

    أخواي الفاضلين بن حجر والباحث
    بخصوص الفتوى هي بناء على سؤال الأخ محمد آلام وآمال

    وما أعتقده أنا أنهم لا يسكتون بل يقولون آمين كما نقول آمين على الفاتحة وهي ثناء ودعاء
    وكما كان هارون يؤمن على دعاء موسى ربنا إنك آتيت فرعون وملأه

    وقال الله عز وجل قد أجيبت دعوتكما

    أما قولهم حقا ونشهد فأنتم تعلمون أن هذه منطقة حساسة وهي منطقة الكلام في الصلاة وماذا
    لو قال أحدهم

    نعم أنا من المصدقين والشاهدين بذلك

    وزاد شيئا قليلا على قول حقا وتعلمون أن الكلام الخارج عن أذكار الصلاة يبطلها فالمنطقة خطرة ليست منطقة البدعة الحسنة

  12. عصفور المدينة said

    وبالمناسبة أحد مشايخي يجيز قول حقا ونشهد ولا يرى به بأسا لكن لابد من النظر بعين الاعتبار للوجه الذي سقته

  13. concord said

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا أجد ما أقوله ألا أني
    أتعلم منك ياأستاذي في صمت
    جزاك الله خيرا
    وأدعوا الله لك بالعتق من النار

  14. آلام وآمال said

    بارك الله فيك وجزاك خير على بحثك وجهودك

    انا كنت بفكر اطبعها واعلقها ف المسجد بس لقيت الفتوى غير مدعمة بالاحاديث او الأدلة

    لكن ع العموم انا كده اطمنت واتأكدت أكتر انها لا أصل لها

    جزاك الله خيرا وتقبل الله منا ومنك

  15. آلام وآمال said

    عفوا

    اصدت اقول ان الكلمات التي يرددها المأمومين لاأصل لها
    🙂

    وعلى فكرة انا اسمي محمود
    🙂

  16. zoom said

    لعله من توارد الخواطر فقد كتبت تقريبا في نفس الموضوع
    ولكن ليس بتفصيل وشرح أستاذنا العصفور

    http://zoom2000.blogspot.com/2007/09/blog-post.html

  17. الصارم الحاسم said

    حتى انت يا بروتس

    سيبوهم يدعو..ويعلمو الناس الدعاء..ويحببوا الناس في الدعاء

    الناس ما بتدعيش السنة كلها

  18. عصفور المدينة said

    سئل الشيخ‏ محمد الصالح العثيمين رحمه الله
    ‏.‏‏.‏ ما قولكم فيمن يقول في دعائه في القنوت في رمضان أو غيره‏:‏

    يا من لا تراه العيون أو يخصص ‏(يعني يقول في الدنيا)‏ ولا تخالطه الظنون ولا يخشى الدوائر ولا تغيره الحوادث، ويقول‏:‏ يا سامع الصوت ويا سابق الفوت ويا كاسي العظام لحماً بعد الموت، ويقول‏:‏ يا من يعلم مثاقيل الجبال ومكاييل البحار وعدد قطر الأمطار وعدد ورق الأشجار وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار‏.‏

    آفتونا مأجورين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏.‏

    الجواب‏:‏ هذه أسجاع غير واردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفيما ورد عنه من الأدعية ما هو خير منها من غير تكلف‏.‏

    والجملة الأولى‏:‏ يا من لا تراه العيون إن أراد في الآخرة أو مطلقاً فخطأ مخالف لما دل عليه الكتاب والسنة وإجماع السلف الصالح من أن الله تعالى يرى في الآخرة‏.‏ وإن أراد في الدنيا فإن الله تعالى يثنى عليه بالصفات على الكمال والإثبات لا بالصفات السلبية‏.‏ والتفصيل في الصفات السلبية بغير ما ورد من ديدن أهل التعطيل‏.‏

    فعليك بالوارد، ودع عنك الجمل الشوارد‏.
    انتهى كلام شيخنا رحمه الله

    وإن كان ثمة شخص لا يأخذ بكلام الشيخ فنأخذ بالمنطق والأدلة التي سقتها أنا في حد ذاتها
    هل الأيسر أن نعلم الإنسان البسيط هذه الكلمات الصعبة أو نعلمه
    اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا

    أو
    اللهم أنج المستضعفين من المؤمنين

    أو
    اللهم اهدنا فيمن هديت

    أو اللهم قني عذاب القبر وقني عذاب جهنم
    أو
    اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أحيني ما كانت الحياة خيرا لي الخ

  19. ro7 said

    بوركت يا استازنا
    وابشرك اني طبقت اليوم
    هذه الشروط
    ولكن ماذا لو تغني الامام
    بدعاء ثبت لفظا عن المصطفي صلي الله
    علية وسلم؟؟؟
    اظن انة لا شيء في ذلك
    واخيرا أسأل الله ان يتقبل منك
    ويستعملك في خدمة دينة
    تقبل تحياتي

  20. دكتور حر said

    جزاكم الله خيرا

    ملحوظات هامه وقعنا فيها جميعا

    لكن أظن لا بأس في التطوير فيها واغتنامها ما أمكن

    وكل عام وانتم بخير

  21. عم توهان said

    سلامو عليكم,,

    انا رائى ان الدعاء هو لب العبادة.. فالصلاة فى جوهرها هى قراءة كلام الله وهو القران ثم الدعاء فى الركوع والسجود.. وكثيرا ما ورد عن الرسول وصفا لصلاته انه كان يركع مثا قيامه ويسجد مثل قيامه اى مثلها فى الوقت والمدة
    فالركوع والسجود هو المساحة التى يلتقى فيها العبد بالله والدعاء هو الكلام الذى يقوله العبد لله سواء كان تمنى او طلب او تناء او اى شىء اخر.. فليس من الواجب التقليل من شان الدعاء
    اما ان الشيوخ يتمادون فيه ويتغنون به وترى الناس خاشعين فى الدعاء فهذا اراه امرا جميلا ومحببا ان يخشع الناس فى دعائهم وان يملك شيوخنا القدرة على تحريك قلوب الناس بصالح دعائهم
    بالتاكيد هناك مالا نحب التمادى فيه من الدعاء مثلما قلت كالدعاء على الاعداء بخراب البيوت وتيتم الاطفال او الدعاء المبتدع فى صلاة الفجر حتى اصبح ملازما لها
    ولكن فيما عدا ذلك ارى الدعاء امر محبب
    وبخصوص ما ذكرت من الربط بين الدعاء والتغنى به وترتيل القران فاعتقد بان جميعنا يستطيع بكل بساطة ومن جملة واحدة التمييز بين القران والدعاء حتى وان لم يكن حافظا للقران فلا اختلاط بيتهما

    وانما الدعاء والابتهالات هى من اكثر ما يحرك مشاعرنا وتذكر تواشيح ما قبل المغرب فى رمضان او ما قبل الفجر على اذاعة القران الكريم وتذكر ايضا الصوت الخاشع الشيخ النقشبندى

    واخيرا لا تنسونى من صالح دعائكم
    والسلام

  22. islamist bloke said

    ما شاء الله

    مش عايز أمدحك لأن المدح أذى ……. ومش انا اللى هقول ان كلمات مدح مني فيك هتغرك بنفسك لاني اقل من كدة

    بس حبيت اقول……. ما شاء الله

    ربنا يعطيك ويزيدك من الحكمة………يؤتها من يشاء

    ساعات بكون بفكر في حاجات مبهمة……..أو تشغل بالي بعض القضايا غير واضحة المعالم في ذهني……..فأدخل عندك لأجدها واضحة مفصلة تفصيلاً شديداً وفي غاية الاتقان ومعها ردود القراء لتزيدها بهاء وجمالاً

    جزاكم الله خيرا

    ادع لنا بالهداية……….انما يتقبل الله من المتقين

    والسلام

  23. Maha said

    كنت أريد أن أدعو لك -والدي الفاضل- على خير ما علمتنا و كتبت ونصحت لنا في هذه التدوينة بالذات فلم أجد أفضل من تطبيق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

    (من صنع إليه معروف ، فقال لفاعله : جزاك الله خيرا ، فقد أبلغ في الثناء )

    فجزاك الله عنا خيرا

  24. Maha said

    أعدت قرآءة التدوينة ولي بضع أسئلة :

    1. كيف أوفق بين إن الدعاء ومناجاة الله مفتوحة الصيغة وبين إني استخدم الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم

    2. في موضوع الدعاء للحكام .. أرى أن الدعاء بصيغة مفتوحة دون ذكر أسماء يعني شيء طيب .. بدل أن نغتاب هؤلاء الحكام وندعو عليهم فلندع لهم !! هل وجهة نظري صحيحة ؟

    3. أوافقك تماما في هذه النقطة بالتحديد :

    أما تفاصيل الدعاء على الأعداء بتفاصيل تجمد الدم في العروق وتيتيم الأطفال والتشريد وترميل النساء ووو
    ماذا لو دعا المسلمون أجمعون على من دنسوا القرآن في جوانتانامو ولم يستجب الله لنا وترك هؤلاء الكافرين يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل وخرج هؤلاء المسلمون قانعين أنهم أدوا ما عليهم تجاه نبيهم وتجاه قرآنهم ثم فوجئوا أن الله لم يستجب لهم

  25. عصفور المدينة said

    ابنتي الفاضلة مها

    1. كيف أوفق بين إن الدعاء ومناجاة الله مفتوحة الصيغة وبين إني استخدم الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم

    أنا لم أقصد أن الدعاء مقصور على المأثور ولكن كنت أقصد أن أنوه إلى سمة البساطة والبعد عن التكلف والاختصار الموجودة في المأثورة وهي سمة مشتركة نبه إليها النبي صلى الله عليهخ وسلم بالنهي عن الاعتداء في الدعاء إذن الدعاء مفتوح دون اعتداء ولا تكلف

    2. في موضوع الدعاء للحكام .. أرى أن الدعاء بصيغة مفتوحة دون ذكر أسماء يعني شيء طيب .. بدل أن نغتاب هؤلاء الحكام وندعو عليهم فلندع لهم !! هل وجهة نظري صحيحة ؟

    الدعاء للحكام هو من أفضل الدعاء لأن نفعه يعود على الأمة جميعها وليس هو أداة مجاملة بل إن اليهود كانوا يتعاطسون عند النبي صلى الله عليه وسلم فيقول
    يهديكم الله ويصلح بالكم

    لكن ما قصدته هو
    دعاء بهذه الصيغة
    اللهم وفق رئيسنا وووووو
    واهد الرؤساء الآخرين
    هذه الصيغة فيها تلميح سخيف ومجاملة فجة لا أريد الخوض فيها وهنا تحول الدعاء من رغبة في الإصلاح إلى مجاملة وتثبيت اعتقا أنه رئيسنا فقط على الحق ورؤساء الناس التانيين وحشين بينما الواقع لا يخفى على مصل

  26. عصفور المدينة said

    إخواني اعذروني قد رددت بعشوائية على تعليقات هذه التدوينة فلم أستطع تبين ما تم الرد عليه من عدمه

  27. عصفور المدينة said

    أستاذة مها أود أن ألفت انتباهك أيضا لهذه العبارة وما بعدها

    إن من طبيعة الدعاء أنه سؤال العبد لربه وهذا يختلف من شخص لشخص حسب حاله وآماله وبثه وظروفه وما يجد قلبه عنده هو ما يمسه شخصيا ولذلك كان الدعاء في السجود هو الجدير بالإجابة

  28. mohand said

    السلام عليكم

    كل عام وانتم بخير وإعاد الله عليكم الشهر الكريم بالخير واليمن والبركات

    وجعل ايامكم كلها اعياد وافراح اللهم أمين

    تحياتي

  29. عصفور المدينة said

    جزاك الله خيرا مهند وكل عام وأنت بخير

  30. Eng. Khalid said

    أخي العزيز محمد

    شكرا لك على الموضوع الهام جدا ، ويضاف اخي الى ماذكرته ان البعض يسافرون من مدينة لأخرى لاجل حضور الدعاء وراء الشيخ فلان ، واعتقد اعتقاد شخصي ان هذا نوع من شد الرحال لمسجد خلاف المساجد المذكورة في الحديث ، وقد علق البعض على هذا الموضوع أيضا بأنه تشبه بمن كانوا يقولون “ليقربونا الى الله زلفى” ، فدعاء الانسان منا لنفسه وهو اعلم باحتياجاته افضل من دعاء شخص آخر له وهو يقول آمين من خلفه فقط ، نسأل الله الهداية للجميع ، وشكرا مرة أخرى على طرح الموضوع ، وربنا يفقهنا جميعا في الدين ، تقبل خالص تحياتي .
    خالد محروس

  31. Maha said

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا .. أظنني سآخذ برأي الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله لأتجنب الدعاء بهذه الشكل وأصلي بعد ذلك الوتر فردا .. وسبحان الله .. أنا بالفعل أحس أن الدعاء الذي يخرج من القلب ويكون في الخفاء أو في حالة الإنفراد يكون أكثر تأثيرا في النفس وأكثر إخلاصا🙂

  32. Maha said

    جزاك الله خيرا .. يكفي أنه رأي الإمام أحمد لكي أعمل به🙂

  33. شقاوة شعب said

    الله يبارك فى حضرتك ويعزك استاذنا

    حضرتك بجد قلت فى التدوينة دى كل اللى نفسى اقوله بخصوص موضوع الدعاء فى رمضان

    انا بحس انه اصبح موضة يتنافس فيها الجميع
    ده غير ان الشباب والبنات يحضروا فى مسجد معين مخصوص عشان صوت الامام فى الدعاء(وليس القران) جميل
    مش عشان مثلا هو رجل تقى ولا نحسب ان دعائه مستجاب

    بجد دعاء القنوت فى رمضان بقى بيضايقنى جدا مع كل الهوجة اللى بتتعمل حواليه

  34. ibn_abdel_aziz said

    الدعاء موضة
    عليك نوووورررر

    كنت زمان بصلي عند جبريل في عمرو بن العاص
    لحد محسيت اني بروح سيرك
    واني خشوعي مات
    وان التنافس في البكاء والعياط لاثبات الخشوع مسألة مرضية

    صرت اصلي في مسجد حينا
    خلف امام بسيط
    دعاؤه بسيط
    بلا ضجة ولا دوشة

    اتصل بالله بالخاطرة لا القاطرة
    وبالكلمة لا الصفحة
    وبالاية لا الترنيمة
    وبالمعني لا بالحرف

  35. أبو محمد said

    بارك الله فيك أخي
    هذا الموضوع كان قد تكلم أحد الأخوة ممن أحسبهم على خير فيه وكان معترضاً مثلك تماماً لكن لم يقنعني بدليل أما أنت فبارك الله لك بينت الأدلة فوضح لي الأمر جزاك الله خيرا

  36. إبن مصر said

    بارك الله فيك أخي عصفور المدينة
    فلقد تكلم معي في هذا الموضوع من قبل أحد الإخوة ممن أحسبهم على خير وكان رأيه مثلك تماماًلكنك بينت لي بالأدلة فوضح لي الأمر
    فجزاك الله خيراً

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: