مدونة عصفور المدينة

مدونة نظيفة إسلامية (زيادة الإيمان) الطرائف والتناقضات التخسيس والصحة العامة الإدارة والتنمية البشرية

زمن الأنونيمس

Posted by ctybrd on July 1, 2008

يستيقظ الأنونيمس من نومه في الخامسة مساء يبحث عن علبة سجائره فيدخن سيجارة ثم أخرى ….يتسكع في الشوارع يعود قرب الفجر يجلس إلى الكمبيوتر يتقمص شخص هذا ويسب ذاك ويسخر من تلك ويدعي كيت وكيت وكيت.

أنونيمس آخر يختلس تلك الأوقات من وقت عمله ليمارس نفس الهواية ويضحك بينما لعنات الآخرين تلاحقه وربما الأشد من ذلك صمتهم وفرحهم بهدية حسنات أو تخفيف سيئات.

في زمن تكاثر فيه هذا الكائن وتشعب ……. نبت خبيث يتكاثر حولنا فأثمر شجرا خبيثا … يكسر مرايا السيارات ويجرحها بالمسامير ويسب الآخرين في الشوارع أو يكتب على أبواب الحمامات.

ربما ترى هذا الأنونيمس سائق أجرة يتشاجر مع راكبه ويسبه لأجل الأجرة مطمئنا أنه أنونيمس بينما ينزعه عرق الشهامة مع جارته ويترك لها الأجرة ويظهر بمظهر الدمث أمامها.

ربما لا ترى هذا الأنونيمس حين يسرق محفظتك أو ربما تراه وهو يضحك ضحكة صفراء معطلا إجراءاتك لحين رشوة -أصله أنونيمس-.

ربما يسبك هذا الأنونيمس بعد أن يتجاوزك بسيارته لمجرد أن قيادتك لا تعجبه فيقرر أن يقوم اعوجاجك أنونيمسلي.

ربما يصلي هذا الأنونيمس بجوارك ثم يقوم ليسرق حذاءك وينصرف.

ربما يتصل بك هذا الأنونيمس الثانية صباحا ليتسلى على انفعالك ويستظرف على نفسه.

ربما يقف هذا الأنونيمس أمام محله أو أمام غير محله ينظر الغاديات والرائحات وربما طالهن السوء من لسانه أويده -أصله أنونيمس-.
وربما يتحرش بهن في المواصلات ويلحقه غضب الله ولعنة اللاعنين.

صنف آخر من هذا الكائن يتبجح بإعلان نفسه ويمارس نفس ما يمارسه الصنف الأصلي الأنونيمس ولكن من وراء جدر الانترنت : هذا الصنف كسابقه فشل في التكيف مع مجتمعه ويعلم تمام العلم أنه بكل هذا السواد في قلبه وكل هذه البذاءة في لسانه أوقل كتابته لا يعيش في مجتمع الأطهار أو قل مجتمع العقلاء الناجحين فيتعامل مع هذا المجتمع بوجه ويعيش بالوجه الحقيقي نصف أنونيمس وربما يجتمع حوله أمثاله من الرماديين يصفقون لكلماته ويطلبون المزيد منها.

نوع نادر أنونيمس يحتسب ويعتقد أنه سيصلح بتحوله إلى أنونيمس ليقول ما يخشى أن يقوله علنا وهذه ليست أخلاقنا.

عندما يطلق هؤلاء الأنونيميون بالونات الاختبار هنا وهناك وينتظرون ردود الأفعال عليها فياللأسف يحصلون دائما على ما يتوقعون.

تحذير:
القادمون من كوكب أنونيمس غالبا لا يعترفون بقيمة الوقت ولا روادع الأخلاق ولا لغة الحوار ولا هيبة الكبير ولارقابة الحسيب الرقيب.

لسلامتك:

  • القادمون من كوكب أنونيمس يفرحون عندما تستشيط غيظا ربما لا يرونك لكنهم يفرحون إذا علموا بذلك.
  • القادمون من كوكب أنونيمس يأكلون أنفسهم غيظا وتراهم يتلونون بين تكتيكات الأنونيميين إذا رأوا منك إهمالا وعدم اكتراث.
  • الأنونيميون يأكلون ويشربون وينامون ويمرحون وسيلقون جزاء ذلك “ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون”.
  • هؤلاء الأنونيميون يأتون من الاتجاهات الثمانية وبأعمار مختلفة.
  • يحتفظ هؤلاء الأنونيميون دوما ببراءة اختراع وسائل جديدة للحصول على السيئات الجارية.

تنبيه :
لا أقصد بهذه التدوينة استخدام الأسماء المستعارة بشكل عام.

Question of the day :
What is the plural of Anonymous?
🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: